قلتش ما تتخيلة كأنه ما صار ولا شي

 

 

Exit mobile version