ألعاب الفيديو متهمة بمشاجرات تنتهي بالعناية المركزة في ماليزيا

ألعاب الفيديو متهمة بمشاجرات تنتهي بالعناية المركزة في ماليزيا

- ‎فيمنوعات

ربما يكون هناك من يؤمن أن ألعاب الفيديو لا يمكنها التحريض على العنف أو لا، ولكن وفقا لما نراه حاليا لألسف سيكون هناك المزيد من العنف في المستقبل حتى ولو لم يكن هناك عنف بالدرجة المخيفة حالياً، ولكن درجة تزايد العنف بها تتزايد مع الوقت.

ألعاب الفيديو

فقد وقع حادث جديد في أحد متاجر الألعاب في ماليزيا حيث كان يوجد أثنين من المراهقين يلعبان على ما يبدو لمنصة تابعة للمتجر على الأرجح كنوع من أنواع الترويج، ولكن كان المراهق البالغ من العمر 19 عام كثيرأ ما يتغلب على المراهق الأصغر منه بالسن والذي كان بصحبة والده، والذي كان أيضا غير مرتاح لعدد المرات الذي خسر فيها أبنه المبارايات، ليقرر الأب أن يدفع رشوة للمراهق الأكبر سناً ولكنه على الرغم من موافقته لأخذ الرشوة إلا أنه أستمر في الفوز.

ليشرع المراهق الأصغر سناً في ضربه بالكرسي يقال قبل أن يخرجة من واجهة المتجر، لم تكن هذه الحادثة الوحيد التي تتعلق أسبابها بألعاب الفيديو بل تعرض أيضا طال مدرسة ثانوي للضرب من قبل 5 أشخاص لعدم فهمة في الألعاب الألكترونية، ليتم القبض على أحد المتورطين في الأعتداء

المصدر




Loading...