تقرير: روسيا تستخدم لعبة Pokemon Go للتأثير بالسياسة الامريكية

تقرير: روسيا تستخدم لعبة Pokemon Go للتأثير بالسياسة الامريكية

- ‎فيمنوعات
Pokemon Go

على الرغم من الكثير من المحاولات للبعد عن عالم السياسة، ولكن على ما يبدوا أن كل من عالم الألعاب والسياسة لا يمكن لهم الانفصال، هذا بالتأكيد يقودنا إلى التقارير الصادرة خلال وقت سابق والتي تشير عن جهود النفوذ الروسي خلال الانتخابات الرئاسية الامريكية خلال عام 2016.

فجميعنا نعرف حملات التأثير من الجانب الروسي والتي كانت تستخدم خلالها كل من الفيسبوك وجوجل وتويتر وغيرها العديد من منصات الشبكات الاجتماعية، ولكن على ما يبدوا أن هناك جانب أعمق من هذا كله وهو التأثير من خلال عالم لعبة Pokemon Go.

فقد كانت Pokemon Go قد حققت قاعدة جماهيرية كبيرة بجميع أنحاء العالم بمنتصف ونهاية عام 2016، حيث أن اللعبة قد بدأت فعاليا انتشارها في يونيو عندما كانت الانتخابات الرئاسية الامريكية تتجه في هذا الوقت إلى الحدث النهائي للرئاسة، وكما يقال أن روسيا كانت تستخدم بعض الانترنت والخدمات الاجتماعية لزرع الخلافات بين الناخبين الأمريكيين، إما بدفع الأيديولوجية اليمينة المتطرفة أو بتقديم نسخ متطرفة من الفلسفة اليسارية وهذا هو الغرض والذي يتم باستخدام Pokemon Go.

Pokémon GO

ووفقا للتقارير الصادرة من شبكة CNN أنه هناك منظمة كانت تدعمها روسيا تدعي Don’t Shoot Us والتي تم إطلاقها من قبل بعض الناشطين المتهمين بتعاملهم مع المخابرات الروسية في الولايات المتحدة، ردا على الأفعال التي تنتهجها الشرطة في التعامل مع المدنيين، وبناء على هذا تم إغلاق هذه المنظمة على الفيسبوك بعد الكشف عن التورط الروسي بها، إلا أنه قد تم الكشف من خلال المحققين على عمق أبعد.

ففي يوليو 2016 شجعت منظمة Don’t Shoot Us اتباعها للعب لعبة Pokemon Go وتوجيههم نحو المناطق التي وقعت بها حوادث العنف من قبل الشرطة، وفي أحد التقارير تبين أنه طلب من المستخدمين إعطاء أسماء البوكيمون الخاصة بهم كأسماء لضحايا العنف في هذا المكان.

ولكن ليس من الواضح أن كان الهدف من هذا هو خلق حالة من الصراع بين أمريكا وناخبيها، ولكنها بالنهاية هو تأكسد لنظرية أن روسيا تريد ببساطة إثارة حالة من الغضب وتذكير المواطنين بالجرائم التي ترتكبها الشرطة، ولكن بغض النظر عن الجانب المستخدم والدافع وراء هذا.

المصدر




Loading...