مراجعة Republique

مراجعة Republique

- ‎فيPS4, مراجعات
Republique1

صممت Republique من قبل فريق من أمهر قدامي المحاربين في صناعة الألعاب المصممين لأشهر الألعاب أمثلة Metal Gear Solid 4 و Halo 4، تبدأ للعبة مع تلك المكالمة الهاتفية من شخص مجهول، بينما تجيب على الطرف الاخر من الخط أمراءه تدعى Hope، فهي كانت واحدة من الجماعات السرية في micronation، كما أنها كانت أحدي الافراد المؤهلين للتعامل مع شبكات network، تتميز بالقدرة على التردد بين الكاميرات المراقبة، والتجسس على رسائل البريد الالكتروني، والبريد الصوتي، والتفحص الدقيق للماسح الضوئي في محاولة للحصول على مزيد من المعلومات، والذي يساعدها في الحصول على أدق التفاصيل الحيوية.

Republique

فهي تعلم كيف استخدام البيئة المحيطة وتوظيفها من أجل مساعدتها على الهروب من خاطفيها، كما يأتي نظام الكاميرات مقسم بينكم وبين الحراس المراقبين بالتساوي لتظهر الصورة الكاملة لكلا الجانبين في نفس الوقت،  وأيضا لتعرض محاولات الهروب من هذا الاعتقال، لتلتقط الكاميرات فرصة الوصول الى جهاز الكمبيوتر، بينما يمكنك التوقف أمامها لبضع لحظات لعرض جميع القوائم على الشاشة، لتبدأ بالفعل التفاعل معها، لترصد الكاميرات محولة هذا الهروب السريع، من خلال البحث عن أكثر الطرق أمنا والتي من المفترض أن تكون خالية كليا من الحرس، فكل ما تعتمد عليه خطة الهرب هي وجود منهجية محددة للهرب كي لا يقبض عليك الحرس مرة أخري ويقوموا باعدتك هذه المرة الى احدي الزنزانات المجاورة.

Republique1

جانبا أخر يظهر في Republique وهو التخفي لتصبح القصة شبيهة بقصص القط والفار وهى أثناء تفكيرك في المسار الصحيح بغية الوصول الى الهدف المرجو، فالعبة Republique بدأت في الأساس باعتبارها لعبة للهواتف الذكية، فقط عن طريق اللمس على الشاشة يمكنك أرسال Hope مباشرة الى الوجهة المطلوبة، كما يمكنك التحرك يمينا ويسار عن طريق لوحة المفاتيح الخاصة بالهاتف، كما كان من ضمن النقاط لمساعدة على الهرب هي وجود هؤلاء الحراس الاغبياء الى درجة مثيرة للسخرية، ولكن يظل التقويم النهائي للخمس حلقات المنقضية غير جيد، فهي بطيئة التطور الى درجة كبيرة، بالإضافة الى القصة والتي تأتى مصاحبة الى عدد كبير من المشاكل.

Republique11

ولكن على الرغم من كل هذه التسجيلات والصور التي يحتفظ بها Republique والتى تظهر في النهاية بصورة غير متساوية وغير مكتملة الى حد كبير، والذي يعود أيضا الى تلك البنية العرضية والتي تم إصدارها بشكل متقطع على مدي أربع سنوات، والذي كان أحد العوامل المساعد على عدم وضوح الكثير من التفاصيل لتبقي بذلك ضمن التفاصل الغامضة في القصة، ففي البداية تبدوا القصة بمنتهى القوة، ولكن تلك القوة لا تستمر لوقت طويل، ففي النهاية تشعر بهذه النتائج المخيبة للآمال، وفي النهاية تأتى Republique مشبعة بهذا الخوف الحقيقي من الفاشية في العصر الحديث، وبانتشار تكنولوجيا الخصوصية والقتل.

المصدر




Loading...