مراجعة لعبة الواقع الافتراضي Job Simulator

مراجعة لعبة الواقع الافتراضي Job Simulator

- ‎فيمراجعات, من هنا وهناك
Job Simulator

هناك الكثير من البشريين ممن لا يعرفون فكرة الرضا الوظيفي الصحيح، لعبة Job Simulator هي واحدة من الألعاب التي ترغب في محاكاة الوظائف الأكثر ملالا في القرن 21، والتي تتناول فكرة العمل في العام 2050 والمفترض أن يكون هذا الوقت هو وقت سيطرة الروبوتات الالية على جميع المهام والخدمات في العالم، هذا العالم الذي همش فيه دور البشريين حيث يقرر رئيس الروبوتات أن يصنع برنامج Job Simulator لمساعدتهم مرة أخري على تعلم العديد من المهام والخدمات.

لعبة Job Simulator والتي نفذها المطور Owlchemy، والذي أعلن عنها أنها ستكون من أوائل الألعاب التي من المقرر أن تنزل على أجهزة الواقع الافتراضي، والتي حرص في تصميمها على أن تكون ذات جودة عالية من فكرة السخرية الخفيفة من الأوضاع، فاللعبة لديها أربعة من الوظائف يسعي إليها رئيس الروبوتات الاليه لتعليمها للبشريين، وهي مكتب العمل، خبير مأكولات، موظف في متجر، وميكانيكي السيارات، جميعها في الاعدادات تعتمد تقريبا على نفس الفكرة.

فإذا كنت تعمل داخل إحدى المكاتب المغلقة، أو غيرها من الوظائف ستكون دائما محاط بالأدوات اللازمة التي من شأنها مساعدتك على أنجاز الوظائف على الوجه الاكمل، ولتحقيق أقصي نتيجة في أنجاز المهام المطلوبة منك، على سبيل المثال في المطعم سيكون أمامك في الواجهة الخلاط والميكروويف على غرار الصور في الرسوم المتحركة، لمساعدتك على أنجاز المهام، في بداية العمل ستكون المهام المكلفة صعبة ومن الممكن أيضا أن تكون النتائج النهائية لأعمالك غير مرضية لرئيس لروبوتات فيقوم بألقاء ما قمت بتجهيزه من طعام في سلة المهملات، لسبب بسيط أن المهام لم تكون بالشكل المطلوب، مما يدفعك في المرات القادمة للعمل بمنتهي الدقة والسرعة.

Job Simulator

فإذا كنت تعمل داخل إحدى المكاتب المغلقة، أو غيرها من الوظائف ستكون دائما محاط بالأدوات اللازمة التي من شأنها مساعدتك على أنجاز الوظائف على الوجه الاكمل، ولتحقيق أقصي نتيجة في أنجاز المهام المطلوبة منك هناك الكثير من الادوات، على سبيل المثال في المطعم سيكون أمامك في الواجهة الخلاط والميكروويف والاحواض على غرار الصور في الرسوم المتحركة، لمساعدتك على أنجاز المهام، في بداية العمل ستكون المهام المكلفة صعبة ومن الممكن أيضا أن تكون النتائج النهائية لأعمالك غير مرضية لرئيس لروبوتات فيقوم بألقاء ما قمت بتجهيزه من طعام في سلة المهملات من مأكولات أو غيرها، لسبب بسيط أن المهام لم تكون بالشكل المطلوب، مما يدفعك في المرات القادمة للعمل بمنتهي الدقة والسرعة.

المهام جميعها دون استثناء بسية جدا، ولكن هذا لا يعنى أن تنفيذها سيكون من التجربة الاولي وبدن أخطاء، ولكن عليك تكرار المحاولات للحصول على النتائج المطلوبة في أسرع وقت بالمعايير أيضا المحددة، فلن يكون أبدا من الصعب صناعة فطيرة صغيرة باستخدام الأدوات المتاحة، أري أنه من السهل استيعاب النقاط الأساسية للعبة للحصول، فبعد ما يقرب من 30 دقيقة على اللعب في أنجاز المهام الأساسية، سيكون هناك بعض الثقة المكتسبة التي تجعلك مستعد للمضي قدما لا نجاز باقي الاعمال، فلن يصبح العمل بهذا الملل الذي شعرت به منذ البداية.

الاعمال والإنجازات التي قمت بها كبيرة جدا ولكن سيتخللها الكثير من اشارات الروبوتات الاليه والتي تشير الي الفشل، ويهذا ينطبق على محاكي العمل ككل، كما يمكنك أن تشاهد بعض اللصوص ممن يتسللون لسرقة بعض الأغراض، وكل ما عليك هي الإشارة لرجال الامن للقبض عليه، بالتأكيد هذا سيكون أكثر من متعة، وفي قسم الميكانيكا كل ما عليك هو السرعة في استبدال إطارات لسيارات أنه لعمل شاق، غيرها الكثير من اعمال الصيانة.

ما لدنيا الان إذا هو إعطاء الفرصة للاعبين لتذوق فكرة العاب الواقع الافتراضي فهي أيضا مثالية للأطفال، لعبة Job Simulator هي فرصة الانتقال الى الألعاب الأكثر جوهرية في ألعاب الواقع الافتراضي.

المصدر




Loading...