مراجعة لعبة: Layers of Fear

مراجعة لعبة: Layers of Fear

- ‎فيPC, مراجعات
Layers of Fear

في الأونه الاخيرة أصبحت العاب الرعب او ما يطلق عليها Horror games مرادفة بشكل عام لتلك الوحوش التي تعلق في أذهان من يقومون بتلك التجربة، نتحدث عن شخصية Pyramid Head في لعبة Silent Hill 2 على سبيل المثال أو غيرها من الشخصيات المحورية في العاب الرعب، أما عن الوحوش الاخرى في اللعبة فنعلم جيدا ان الغرض منها هو محاولة جعل المهمه اصعب لمن يجرؤ على تجربة تلك الالعاب، وبالرغم من ذلك ستجد ان هنالك الكثيرين من محبي ذلك النوع من الالعاب.

Layers of Fear

على كلن لا تقلق حيال ذلك الأمر ستواجه أنواع اخرى من الوحوش مع تلك اللعبة، الكثير من الفخاخ والأشباح القابعة في الغرف الملطخة بالدماء، وبالرغم من ان مرات مصادفة ذلك النوع من الوحوش قد تبدوا متباعدة إلا اننا سنضمن لك ان تلك المرات ستعلق في ذهنك، اما عن طريقة الموت في اللعبة فقد اختار مطوري اللعبة السير على خطى الالعاب المشابهه فهو مشهد قاتم، محاولات مطورى اللعبة لتقديم نوع مميز من العاب الرعب من خلال لعبة
Layers of Fear
لم يكن على الوجهة الامثل بكل تأكيد خاصة ان اللعبة تتضمن العديد من العيوب الظاهرة، على سبيل المثال انت غير قادر على التخفي من وحوش اللعبة، عاجز عن القفز، اللعبة كانت مخيبة للأمال إلى حد كبير في ذلك النطاق.

Layers of Fear
لكي تقوم بتقديم لعبة مميزة لمحبي العاب الرعب فقط تحتاج إلي سياق مميز تدور حولة اللعبه، وقد استطاعت لعبة Layers of Fear تقديم ذلك، حيث تلعب انت بدورك كأحد الرسامين والذي يعود إلي منزله محاولا انهاء بعض الأعمال الخاصة به قبل ان يدخل في مجموعة من المهام الصعبة في اللعبة، من الجيد ان توفر لك اللعبة التعليمات على مدار مستويات اللعبة بشكل كامل وحتى تنتهي من اللعبة.

مع تجربتك للعبة Layers of Fear ستجد ان الاحداث تتطور سريعا في سياق اللعبة، فبعد بدء اللعبة بمده قصيرة ستجد ان الامور تنقلب رأسا على عقب سريعا كاشفة على مشاهد اكثر رعبا واجواء مغايره تمام لتلك الاجواء التي قد تراها في بدايه اللعبة، حيث يكتشف بطل اللعبة من خلال سياق اللعبة امور محيره حول ماضيه والتي تتعلق بتدخل احد القوى الخفيه في بعض مجريات واحداث ماضيه الشخصي، ويعتبر المنزل احد اهم العناصر التي تساعد في تقديم سياق القصة بشكل مميز لاسيما من خلال الكلمات التي ستجدها عبر حوائط المنزل والردهات والقاعات وغيرها.

ارتفاع وتيرة التوتر في اللعبة مع مرور الوقت هو امر حتمي، أصوات الحركات من حولك، الهمسات المرعبه، بل ان الأمر سيصل في بعض الاحيان إلي مجموعة من المشاهد الصادمه، خاصة تلك المشاهد التي ستشاهد انعاكاسات في المرأة لشخصيات ادمية عادية قبل ان تبدء في إدراك ان اولئك الاشخاص قد لا يختلفوا كثيرا عن تلك الوحوش التي تجوب في الخارج في انتظارك.

ستجد الكثير من التراجيديا في نهاية قصة اللعبة، كما ستجد ان سياق التسلسل في الحصول على الدلائل في اللعبة تجربة مرضيه إلى حد ما من خلال الرسومات المتواجدة على الجدران او المخبأه في احيان اخرى، بينما على جانب اخر تجد ان بعض العناصر المتداخله في اللعبة قد تبدوا سخيفه جدا خاصة انها تدفع اللعبة إلي حدود خارج سياقها الرئيسي والمقصود هنا القصه الجادة التي تدور حولها اللعبة.

الخدع المستمرة التي ستراها على مر تجربة تلك اللعبة ستجعلك تفقد القدرة على الثقة في المشاهدة التي تراها من حولك خاصة ان تلك المشاهد من السهل ان تتحاول سريعا كاسرا بذلك قواعد الزمان والمكان، لذلك قد تكون مشاهد اللعبة صادمة بالنسبة لك في الكثير من الاحيان خاصة عندما تجري اللعبة في مسار مغاير تمام لذلك المسار الذي بدء ذهنك في رسمة للخطوات القادمة للعبه.

 

المصدر




Loading...