بوكيمون جو تشغل إهتمام وحرص كبار مسؤولي الأمن الروسي

بوكيمون جو تشغل إهتمام وحرص كبار مسؤولي الأمن الروسي

- ‎فيأخبار
المسؤولين الروس يخشون من لعبة بوكيمون بان تكون أداة لغسل الدماغ

يخشى المسوؤلين الروس من استحواذ لعبة بوكيمون جو على قلوب وعقول المواطنيين من الفئة العمرية الشبابية.

مما يؤدي الى تنفيذ “أعمال إرهابية” حسب تعبيرهم من أجل اللحاق بالبوكيمون.

المسؤولين الروس يخشون من لعبة بوكيمون بان تكون أداة لغسل الدماغ

[blockquote source=”الكسندر ميخائيلوف – مسؤول أمني روسي رفيع المستوى”]”هناك شعور بأن الشيطان جاء من خلال هذه الآلية وببساطة يحاولون تدميرنا روحيا من الداخل”[/blockquote]

 

المسؤولين الروس يخشون من لعبة بوكيمون بان تكون أداة لغسل الدماغ

وذهب الكسندر ميخائيلوف إلى وصف اللعبة “كعملية نفسية” من الغرب التي يمكن أن “تتلاعب” بالشباب.

حتى ذهب إلى القول بأنه “يمكن أن تكون سببا في قيام ثورة !”

وقال الكسندر ميخائيلوف، وهو لواء متقاعد من جهاز الأمن الاتحادي :

“يمكن لأي جندي اخذ صورة من كاميرتة للمواقع العسكرية السرية، وهي طريقة بسيطة للمخابرات الغربية للحصول على معلومات امنية لها”.

في ضوء هذه المخاوف، روسيا تبذل قصارى جهودها لانشاء نسختهم الخاصة من اللعبة، بحيث تكون قريبة من لعبة البوكيمون، لكن بنظام اخر مختلف.