Navid يشرح صعوبة إنتاج الألعاب العاطفية

Navid يشرح صعوبة إنتاج الألعاب العاطفية

- ‎فيأخبار, من هنا وهناك
Navid

قضى المخرج السينمائي Navid Khonsari عشر سنوات في العديد من الاعمال، مثال مشاريع Grand Theft Auto series، Max Payne، Manhunt and Alan Wake، ليعرف نقطة أو اثنين من نقاط السرد التي من شأنها أن تنتج ردود أفعال عاطفية لدي اللاعبين.

Navid




حيث صرح Khonsari بحديث مقتضب الأسبوع الماضي من أجل تغيير 2016، ليبدأ بأول لعبة مستقلة له وهي  Revolution: Black Friday 1979، والذي صدرت مؤخرا على أجهزة Ios و Windows PC، والتي تصور مغامرة حول الثورة الإيرانية والتي تبدوا قصة عاطفية بطبيعتها، ولكن على ما يبدوا أنها ليست بهذه البساطة.

Revolution 1979والتي تلعب فيها دور المصور الإيراني البالغ من العمر 18 عام والتي تتوقف نهايتها على تخيلات اللاعب، حيث يمكنه تغيير النهاية كيفما يشاء ولكن لن يستطيع تغيير مجري التاريخ في اللعبة، حيث أعلن Khonsari أن الهدف الأساسي من أطلاق هذه اللعبة هي مشاركة اللاعبين القصص والتي أرادت تقديم صورة صادقة للثورة الإيرانية، وأيضا تنبيه العديد من اللاعبين الغير ملمين بها وبأحداثها.

حيث يؤكد أن الوسيلة الوحيدة للحصول على التفاعل هي التجربة، 1979 Revolution تساعدك على فهم تفاصيل هذا الصراع من خلال السرد الدائر بين المبتكر وجمهور اللاعبين، من خلال العناصر الثلاثة وهي العاطفة والتعاطف والاتصال المعرفي جميعها مفاتيح لتجربة القصة التفاعلية.

المصدر