مراجعة لعبة: EVERY BODY’S GONE TO THE RAPTURE 

مراجعة لعبة: EVERY BODY’S GONE TO THE RAPTURE 

- ‎فيPS4, مراجعات
EVERY BODY’S GONE TO THE RAPTURE 

الاقدام على تطوير لعبة من هذا النوع يتطلب شجاعة كبير من قبل مطوري اللعبة وهم فريق The Chinese room، ويرجع ذلك إلى ان اللعب في سياقها الرئيسية لا تعتمد على مهارة اللاعب على غرار الكثير من الألعاب بل تعتمد على قدرة مطور اللعبة في تقدم قصة جيدة تجذب اللاعب مع إضافة لمسة صغيره يتحكم بها اللاعب نفسه، وتعد EVERY BODY’S GONE TO THE RAPTURE أحد تلك الألعاب ويثور التساؤل هنا عن مدى نجاح مطوري اللعبة في تقديم قصة جيدة للاعب تجعله يتنازل عن التحكم الكامل في جوانب اللعبة.

https://www.youtube.com/watch?v=Zj8Bn3A-TVo

اختيار اسم اللعبة كان موفقا للغاية، لا تحتاج للتطرق إلى كثير لتشرح ما تدور حوله اللعبة كما يظهر من العنوان، اللعبة تدور بكل تأكيد حول أحد المدن التي اختفى كافة سكانها في واقعة غريبة وتقوم انت بدورك بمحاولة التقصي عن السبب وراء ذلك الامر الغريب من خلال مجموعة من المواقع التي تظهر بها نقاط ضوئية تحاول من خلالها التعرف على ما حدث لشخصيات بعينها قبل الاختفاء.

everybodys-gone-to-the-rapture-screen-06-ps4-us-14apr15

من الجيد انتهاج الغموض في السياق الرئيسي للعبة فهو يضفي الكثير من المتعة للاعب، ان المشكلة تكمن إذا ما تم استخدامه بشكل خاطئ ليتحول الامر من المتعة إلي الملل في غضون ساعات قليلة، الامر سار على هذا النهج خلال لعبة EVERY BODY’S GONE TO THE RAPTURE، محاولات اللعبة للاستفادة من الغموض اصابتني بخيبة الامل خاصة، على سبيل المثال محاولة فهم الاحداث في اللعبة يجرى في سياق ممل للغاية من خلال النقاط الضوئية التي تمثل كل منها مجموعة من الشخصيات التي تتحاور مع بعضها البعض وتحاول انت بدورك ان تنصت لتلك الحوارات لتفهم ما دار في تلك المدينة الخاوية، الكارثة الحقيقية ان كل ما تره هي تلك الأضواء المنبعثة إضافة الي الأصوات التي تسمعها بذلك قد تكون حصلت على وجبه كامله من الملل في لعبة خالية من الأشخاص الحقيقية في واقع الامر، مع مرور الوقت ستقضي الكثير من الوقت في التجول في مدينة خاوية ليتدفق إليك الملل بمرور الوقت مع كثرة المشي في تلك المدينة الخاوية.