مراجعة لعبة: MIDDLE-EARTH: SHADOW OF MORDOR

مراجعة لعبة: MIDDLE-EARTH: SHADOW OF MORDOR

- ‎فيمن هنا وهناك
MIDDLE EARTH

تسلق أحد الأبراج شاهقة الارتفاع، لم أقم بأمر مماثل من قبل، الأرض تبعتد أكثر فأكثر كلما واصلت الأرتفاع، مع وصولي إلي قمة البرج يتحول المشهد، كل شئ أصبح أكثر سطوعا من حولي،بدءت أدرك فازعا أنني لم أعد أرى جسدي فقد تحول إلي جسد شخص أخر لم أره من قبل، أحد ملوك مملكة الجن القديمة بلباس الحرب، شخص ما بدء يتحدث إلي لم أكن أدرك أن برفقتي احد على تلك القمة، لم يكن بالقرار السهل بالتأكيد، أتحدث عن قرار القفز من تلك القمة الشاهقه بعد أن أصبت بالفزع إلا إنني فعلت، بينما تلامس موجات الهواء وجهي خلال اداء تلك القفزة بدء جسدي في الظهور مره أخرى بينما يتلاشي الضوء الأبيض الساطع من جسدي شيئا فشيئا إلي أن لامست قدمي الأرض ولم يصبني أي ضرر جراء القفزة، كاسرا بذلك كافة قواعد الفيزياء المعروفة.

caragor
أروع ما قد تختبره خلال تجربة لعبة SHADOW OF MORDOR هو الشعور بالقوة المفرطه، لن تحتاج للتضحية أو الخوف من خطر الهزيمة خلال المعارك الكثيرة التي ستخوضها في اللعبة، عالم مفتوح رائع في تلك اللعبة وتسلسل مميز جدا للأحداث، حيث يضيف لك كل انتصار في اللعبة معنى إضافي ومتعة خاصة.
المشهد الأول من اللعبة قد يكون صادم للكثيرين، تاليون الحارس السابق من مدينة غوندور، يفقد عائلته بإكملها في مشهد مؤثر للغاية بواسطة جحافل الأورك الجامحة، بينما ينتهي المشهد بالتخلص من تاليون أيضا وقتله، بشكل مفاجئ يجد الحارس نفسه ما زال على قيد الحياة إلا انه مجرد روح تحاول العوده من جديد للإنتقام ويساعده على ذلك أحد ملوك الجن القدامى والذي يحاول بدوره الانتقام من جيش سورون.




shadow of mordor
الطريقة التي عاد بها تاليون إلي الحياة مره اخرى قد تبدو غريبه بعض الشئ، إلا انها تفسر بشكل كبير السبب وراء القوة المفرطة التي يمتلكها تاليون والقدره على قتل أعداد مبالغ فيها من الاعداء بضربه من السيف والخنجر الخاص به، والذي تزيد من قوته مع إمتلاك المزيد من التطويرات خلال مستويات اللعبة بكل تأكيد، كما يرى البعض ان هنالك تشابهه كبير في ديناميكية اللعب الخاص بتاليون ولعبة باتمان أركام إلي حد كبير.
أسلوب أستخدام الأسلحة في اللعبة مميز للغاية، إلا انه يشبه إلي حد كبير إستخدام الأسلحة في لعبة باتمان أركام سيتي، على سبيل المثال ابطاء الحركة عند رمي السهام الخاصه بتاليون يساعدك كثيرا على تحديد وأصابه الهدف بسهولة، إلا انه سيتوجب عليك تحديد وأصابه الهدف خلال فترة محددة تنتهى بعدها فترة ابطاء الحركة الخاصة باللاعب.

talion

بغض النظر عن التشابهه بين لعبة موردور وباتمان اركام،  تلك اللعبة تعد مميزة للغاية، حيث انه يضعك في الخطر منذ بداية اللعبة، إذ انك من السهل ان تصبح مطاردا بمجرد بدء اللعبة، حيث تنتشر وحوش الأورك في كافة الارجاء من حولك وسيقدمون على الهجوم عليك بمجرد الشهور بك من حولهم، كما أن أعداد الأورك قابلة للزيادة بشكل مستمر بمجرد ان تبدء في الهجوم، قد تجد هزيمة جحافل من الأورك صعب للغاية في البداية نظرا للزيادة المستمرة والتجمع من حولك بإعداد كبيرة، إلان ان ذلك يصبح أسهل مع حصولك على الترقيات والتطويرات في قادم مستويات اللعبة.
كل شئ يصبح أسهل بعد ساعات من اللعب ستصبح قادر على قتل أكثر من عدو في ضربة واحدة، تطويرات تجعلك اكثر قوة وأسرع في تنفيذ الهجمات على جيوش الأورك، ستشعر أنك قوي للغاية، ولكن لا تدع ذلك الشعور يخدعك فأنت معرض للقتل بالرغم من تلك القوة المفرطة.
من الممتع ايضا في لعبة موردور أنه سواء قمت بقتل قائدي الأورك أو على العكس قاموا بقتلك دائما ما يحدث شئ ما، على سبيل المثال يحصل الأورك الذي يقوم بقتلك على ترقية جراء قيامه بقتلك اذا لم يكن من قائدي الأورك بينما تحصل أنت بالمقابل على تطويرات الأسلحة اذا ما قمت بقتل قائدي الأورك والتي يتركها القائد بعد قيامك بقتلة.
تجد أن غالبية قادة الأورك لن تقتل بسهولة، بينما البعض سيظهر أكثر من مره من خلال الهروب منك أو فشلك في قتلة سيجعلة قادر على الظهور مرات ومرات، هنالك أصوات متنوعة وكثيرة لإصوات الأورك، أيضا وجوه مختلفة للقادة ومعبرة إلي حد كبير.

 

المصدر